Overblog Suivre ce blog
Editer la page Administration Créer mon blog
/ / /

 اتسمت قرعة الحج 2015 التي جرت، أمس، بمختلف ولايات الوطن، بالفوضى والاحتجاجات على أسماء الفائزين بها، حيث امتزجت مشاعر الفرح بخيبة الأمل خلال أطوار القرعة لتحديد هوية المحظوظين الذين سيتسنّى لهم أداء مناسك الحج لهذا الموسم لتليها احتجاجات ببعض الولايات. فبولاية وهران، شهدت بلدية سيدي الشحمي، استنكارا من الطريقة التي تمت بها القرعة، باعتبار أن قائمة الفائزين تضم 16 اسما فقط، لا سيما تسجيل نفس الأشخاص في العديد من البلديات لتوسيع فرص نجاحهم، إضافة إلى مشاركة أسماء سبق لها تأدية هذه الفريضة، دون أن تمر المدة القانونية المحددة بخمس سنوات على الأقل، والتي تزيد من تقزيم فرص الفوز، خاصة مع استمرار قرار المملكة العربية السعودية، بتقليص حصة الجزائر بنسبة 20 في المائة للموسم الرابع على التوالي بفعل استمرار مشروع التوسعة. ألفا مترشح على 20 جوازا بالتقطير ببومرداس وغضب في البليدة بلغ عدد المشاركين في قرعة الحج ببلدية بومرداس، نحو 2000 مترشح على 20 جوازا، وقد انتابت حالة هستيريا من البكاء في أوساط النساء اللائي لم يسعفهن الحظ في النجاح، رغم التهيئة النفسية التي قام بها الإمام الذي حضر القرعة. وقال العضو في المجلس البلدي المشرف على العملية، إن هناك من شارك لنحو 11 مرة في القرعة ولم يسعفه الحظ في زيارة البقاع المقدسة، في حين شهدت بلدية يسر، حصول 3 نساء على جوازات الحج ترتّب عنها مرافقة من طرف محرم لثلاث أخريات، في حين شارك في القرعة نحو 400 شخص على 7 جوازات. أما بالبليدة، فاحتج بعضهم على إدراج 4 من المخلّفين المسجلين في القائمة الرسمية لموسم الحج العام الماضي ضمن قائمة هذه السنة، والتي عنت 127 فائز، وطالبوا بضم الأشخاص المتخلّفين عن القائمة الاحتياطية الخاصة بـ 12 مسجلا بدل القائمة الرسمية، ليتدخل مشرفون على العملية ويوضحوا لهم أن المعنيين يملكون مبررات مشروعة تجيز لهم الفوز بالجواز بشكل آلي، وليس من اللائق حرمانهم من أداء المناسك هذه السنة.وأوضح مدير الشؤون الدينية بالولاية “لزهاري.م” لـ “الخبر”، بأن العملية مبدئيا جرت في ظروف عادية، وسيتم استلام التقارير عن الدوائر الـ 10 بالولاية حول مجريات عملية القرعة، مضيفا بشأن بعض الاحتجاجات بأن تلك الأمور تقنية ولا علاقة للمديرية بها. امتعاض من الإجراءات الجديدة بتيبازة وفي تيبازة، أفرزت القرعة التي شارك فيها 480 مسجل بالنسبة لعاصمة الولاية، 14 فائزا، 3 منهم من القرعة للموسم الماضي، مما أثار غضب المقصين كونهم سيضطرون لانتظار سقوط اسم أحد الفائزين للحصول على جواز سفر للبقاع المقدسة. فيما أسفرت العملية ببلدية أغبال غربي الولاية، عن فوز 4 من أصل 66 مسجلا، أعقبها احتجاج على القانون الجديد الذي يتيح للرجل الفائز اصطحاب زوجته معه، مما سيقلص من حظوظهم خلافا للقانون القديم الذي يتيح للمرأة فقط أخذ “محرم” معها، حيث تدخل المشرفون لمواجهتهم بالقانون وتلطيف الأجواء. أما بالولايات الشرقية للبلاد على غرار قسنطينة وسطيف وبسكرة، فقد أثارت القرعة استياء الحجاج المسجلين في قائمة الموسم الحالي، ووصفوها بالضئيلة بعد أن حرمت الكثيرين من إتمام الركن الخامس، سيما بعد قرار تقليص عدد الحجاج بداية من السنة الماضية، حيث اختير428 حاج من أصل 14 ألف ملف تسلمتها الجهات المعنية بقسنطينة، فيما تم وضع قائمة احتياطية بـ 42 شخصا آخر. الأمر نفسه عرفته ولايتا سطيف وبسكرة، حيث سجلت حصة 85 حاجا من أصل 5 آلاف مسجل ببلدية بسكرة، فيما لم تتعد حصة بلدية سطيف 120 حاج، حيث طالب المسجلون بتقليص عدد المستفيدين من الحصص الرسمية التي قالوا إن عددها يتزايد من موسم إلى آخر.

 

الخبر

Partager cette page

Repost 0
Published by يومية تاقعوت