Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
17 juin 2010 4 17 /06 /juin /2010 21:48

 

 

يخوض اليوم المنتخب الوطني مباراته الثانية لحساب المجموعة الثالثة في المونديال بمدينة ''كاب تاون'' أمام منتخب إنجلترا في ملعب ''النقطة الخضراء'' بمدينة كاب تاون، في إطار المجموعة الثالثة لكأس العالم.

سيكون رفقاء زياني أمام امتحان صعب عندما يواجهون المنتخب الإنجليزي في مباراة تعد مصيرية لكلا المنتخبين سيما بعد تعادل الإنجليز ضد الولايات المتحدة الأمريكية وخسارة المنتخب الجزائري ضد سلوفينيا.

ولا خيار أمام العناصر الوطنية سوى رفع التحدي ومواجهة رفقاء روني من أجل الفوز الذي يبعث من جديد حظوظ ''الخضر'' قبل اللقاء الثالث أمام المنتخب الأمريكي. ويدرك المدرب سعدان أن مأمورية عناصره لن تكون سهلة أمام أحد المنتخبات القوية المرشحة لنيل الكأس في هذه الدورة، وفي ظل العقم الكبير الذي يعاني منه خط الهجوم وعدم توفر عدة حلول لمواجهة الإنجليز وكسر دفاعه.

اللاعبون نسوا سلوفينيا وكلهم عزم على هزم الإنجليز

كان لزاما على الطاقم الفني الوطني أن يركز على الجانب البسيكولوجي لتخطي أزمة الخسارة أمام سلوفينيا. وهو ما ظهر خلال الحصص التدريبية التي أجراها المنتخب الوطني قبل تنقله إلى مدينة كاب تاون، والتي جرت في درجة عالية من التركيز، وبدا على لاعبي ''الخضر'' رغبة وإصرار لرفع التحدي أمام المنتخب الإنجليزي، سيما أن نتيجة لقاء سلوفينيا جعلتهم محل انتقادات، ما جعل اللاعبين يقرّرون رفع التحدي وخوض مباراة بطولية أمام إنجلترا.

وكان واضحا إصرار رفقاء زياني على الفوز وكسب النقاط الثلاث أمام إنجلترا من خلال تصريحاتهم مباشرة بعد نهاية لقاء سلوفينيا، وقد أكد الجميع أن المنتخب الجزائري لن يكون لقمة سائغة للإنجليز وخوض مواجهة في المونديال أمام منتخب إنجلترا يجعل اللاعبين على درجة عالية من التحفيز بشكل تلقائي.

كما أن الهزيمة التي مني بها المنتخب الإسباني أمام سويسرا قد حفز اللاعبين أكثر على خوض المباراة بثقة أكبر في النفس ودون عقدة. وحسبهم، فإن الضغط سيكون أكبر على اللاعبين الانجليز بعد الوجه الباهت الذي قدموه في المباراة الأولى أمام الولايات المتحدة الأمريكية.

مطمور قلب هجوم وبودبوز لإنعاش الخط الأمامي

نظرا لاقتناعه بأن أداء العناصر الوطنية لم تخيب في مواجهة سلوفينيا، فإن المدرب رابح سعدان فضل الاحتفاظ تقريبا بنفس التشكيلة التي لعبت اللقاء الأول ما عدا تغييرين مسا خطي الوسط والهجوم. ويتعلق الأمر بتحويل مطمور إلى رأس حربة وتدعيمه من الخلف بواسطة رياض بودبوز الذي ينتظر أن يسجل أول مشاركة رسمية له مع المنتخب الوطني. وسيعتمد المدرب سعدان على خدمات هذا الثنائي الذي يمتاز بالسرعة والقدرة على التغلغل من أجل الوصول إلى الشباك الإنجليزية في ظل غياب حلول أخرى في الهجوم بعد معاقبة غزال وتواضع أداء جبور ضد سلوفينيا. وتبقى مهمة الهجوم في هذا اللقاء جد صعبة، رغم الدعم الذي قد يعطيه لاعبو الوسط والدفاع، خاصة في الكرات الثابتة. وعاين الطاقم الفني رفقة اللاعبين عدة لقاءات خاصة بالمنتخب الإنجليزي، وتم تشريحها لتحديد نقاط قوته وضعفه. وأصر المدرب سعدان خلال جميع الحصص التدريبية التي برمجها قبل هذا اللّقاء على لاعبيه ضرورة تجريب القذف من بعيد. ولعل ذلك إحدى نقاط ضعف المنتخب الإنجليزي، سيما أن عدة لاعبين صرحوا بعد معاينة بعض لقاءات المنافس بأن الدفاع يرتكب هفوات يجب استغلالها من أجل التسجيل. وينتظر أن تستقطب هذه المواجهة حضورا جماهيريا كبيرا من كلا المنتخبين، ما سيعطي للاعبين حماسا كبيرا في الميدان. وتبقى مشاركة الحارس شاوشي غير مؤكدة بداعي الإصابة؛ حيث صرح المدرب سعدان أن الفصل في مشاركة شاوشي من عدمها ستتحدد اليوم قبل التنقل إلى الملعب لخوض المباراة. وسيكون الحارس رايس مبولحي جاهزا لتعويض زميله شاوشي؛ حيث خضع إلى برنامج خاص رفقة مدرب الحراس بلحاجي

الخبر

Partager cet article

Repost 0
Published by GHEZAL. B - dans sport
commenter cet article

commentaires